قربانا للجن.. تفاصيل ذبح طفلة على مقبرة لاستخراج «المساخيط»

إسلام نبيل                                                              نشر في التحرير يوم 24 – 12 – 2017

كانت تلهو مع أقرانها، تعبث معهم في شوارع قرية أبو مناع غرب، بمركز دشنا بقنا، لم تكن تعلم أن هناك من يتربص لها، ينتظر اللحظة التي سينقض عليها، لينتزع روحها البريئة من بين ضلوعها اللينة.. “حليمة موسى”، تلك الطفلة التي تمت السبعة أعوام، كانت ضحية شرط وضعه دجال لاستخراج الآثار، أو كما يدعوها أبناء الصعيد بـ”المساخيط”، حيث أسر الدجال لمزارع سعى لفتح مقبرة بضرورة ذبح فتاة عذراء، لتقديم دمائها قربانا للجان، ونتيجة وجود خلافات بين المزارع ووالد الضحية قرر الانتقام منه وضرب عصفورين بحجر واحد، لتتم الجريمة في جنح الظلام.

“أحمد.م”، مزارع يبلغ من العمر51 عاما، وقعت بينه وبين أحد جيرانه مشاجرة، وتصادف في الوقت ذاته أن الدجال الذي يساعده على فتح إحدى المقابر الفرعونية، أخبره بضرورة تقديم طفلة صغيرة عذراء، ضحية للجان.

لعب الشيطان برأسه وتذكر الخلافات بينه وبين جاره “موسى”، الذي رزقه الله بطفلة صغيرة أكملت عامها السابع منذ أيام، لتخطر على باله فكرة الانتقام من