قربانا للجن.. تفاصيل ذبح طفلة على مقبرة لاستخراج «المساخيط»

إسلام نبيل                                                              نشر في التحرير يوم 24 – 12 – 2017

كانت تلهو مع أقرانها، تعبث معهم في شوارع قرية أبو مناع غرب، بمركز دشنا بقنا، لم تكن تعلم أن هناك من يتربص لها، ينتظر اللحظة التي سينقض عليها، لينتزع روحها البريئة من بين ضلوعها اللينة.. “حليمة موسى”، تلك الطفلة التي تمت السبعة أعوام، كانت ضحية شرط وضعه دجال لاستخراج الآثار، أو كما يدعوها أبناء الصعيد بـ”المساخيط”، حيث أسر الدجال لمزارع سعى لفتح مقبرة بضرورة ذبح فتاة عذراء، لتقديم دمائها قربانا للجان، ونتيجة وجود خلافات بين المزارع ووالد الضحية قرر الانتقام منه وضرب عصفورين بحجر واحد، لتتم الجريمة في جنح الظلام.

“أحمد.م”، مزارع يبلغ من العمر51 عاما، وقعت بينه وبين أحد جيرانه مشاجرة، وتصادف في الوقت ذاته أن الدجال الذي يساعده على فتح إحدى المقابر الفرعونية، أخبره بضرورة تقديم طفلة صغيرة عذراء، ضحية للجان.

لعب الشيطان برأسه وتذكر الخلافات بينه وبين جاره “موسى”، الذي رزقه الله بطفلة صغيرة أكملت عامها السابع منذ أيام، لتخطر على باله فكرة الانتقام من جاره، وفي الوقت ذاته تنفيذ طلب الجان لاستخراج الكنز.

لم يفكر كثيرا ولكنه بدأ في التنفيذ مستغلا غياب الأب عن المنزل، حيث استدرج الطفلة وخطفها وتوجه بها إلى موقع المقبرة، واصطحب الدجال معه، وذبحها وألقاها على المقبرة.

“التحرير” توجهت إلى القرية، وهناك رفض أهل الطفلة الحديث، بينما قال الأهالي إن أسرة الطفلة ميسورة الحال، وهناك أفراد تربطهم قرابة بالضحية شاركوا في الواقعة مع المتهم من أجل البحث عن الآثار.

وأضافوا أن الطفلة البريئة قتلت غدرا من أجل المال، ومن أجل الثراء، حيث إن المتهم كان دائما ما يحاول البحث عن الأموال، ويعرف عنه أهالى القرية أنه مهووس بالتنقيب عن الآثار. وأفاد الأهالي أن الطفلة اختطفت ليلاً أثناء لهوها مع أطفال الجيران أمام منزلها، وتمكن المتهم من تكميم أنفاسها حتي لا تتعالى صرخاتها وينكشف أمره، وأنه اختطفها لمنطقة زراعية مهجورة، ومن ثم إلى المنطقة الجبلية التي تقع بها المقبرة الأثرية وقام بذبحها، ومن ثم ألقى جثتها في إحدى المناطق الزراعية.

كانت الأجهزة الأمنية بمحافظة قنا، قد عثرت على جثة الطفلة، حليمة موسى، 7 سنوات، مذبوحة في إحدى الزراعات بقرية أبو مناع غرب، التابعة لمركز دشنا شمال قنا، في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضية، وتمكنت قوات الأمن بمديرية أمن قنا، من إلقاء القبض على المتهم “أحمد.م” 51 عاما، مزارع، وذلك لاتهامه باختطاف الطفلة وذبحها، وإلقاء جثتها في زراعات القرية، وذلك مساء الجمعة الماضية. بعرض المتهم على النيابة قررت حبسه على ذمة التحقيقات.
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

تعليقات
error: Content is protected !!