16 من أشهر الأعمال الفنية التي لم ولن تكتمل … !

في عام 1856 صدرت قصيدة بإسم ( مود مولير ) بقلم جون جرينليف ويتر يخبرنا فيه بقصة امرأة جميلة اسمها مود والتي التقت بقاضي المدينة في يوم من الأيام . أغرم بعضهما ببعض ولكنهما لم يبوحا بمشاعرهما أبداً . وتزوج كل منهما بشخص آخر وعاشوا حياتهم مستقلة كل بعيد عن الآخر ولكنهم لم ينسوا أبداً اليوم الذي تقابلوا فيه لأول مرة . مثل تلك القصائد تمثل خسارة كبير عندما يفشل الفنان في إكمالها . بالطبع الأسباب في ذلك متعددة فبعضهم يموتون مبكراً جداً والبعض الآخر يتحول لمسار آخر في حياته ومسعى مختلف، وفي معظم الحالات لن تعرف أبداً لماذا لم تكتمل تلك الأعمال ؟

بعض الأعمال واللوحات الفنيَّة غير المكتملة تشكِّل لغزًا محيِّرًا للكثيرين، بدءًا من سبب عدم الانتهاء؛ فهل منع أحد الفنَّان من إكمالها أو أنَّ الموت حال بينه وبين ريشته؟ وهل كانت هناك ظروف أخرى خارج سيطرته كنقص المال أو التعرُّض للحروب أو أنَّه تعمَّد ذلك؟

وهنا ، في قصيدة مثل قصيدة مولير تُرك لنا العنان في التفكير عن سبب عدم اكتمالها .

وإليك 16 من أشهر الأعمال الفنية التي لم ولن تكتمل … !

1 – لوحة ” القديس جيروم في الصحراء ” لـ ” ليونارد دا فنشي ” 

لوحة " القديس جيروم في الصحراء " لـ " ليونارد دا فنشي " 

اعتبر دا فنشي نفسه مهندساً أكثر من كونه رسام . وبناء على ذلك لم ينهي العديد من اللوحات ، وهنا قطعته الفنية ” القديس جيروم في الصحراء ” هي لوحة نصف مكتملة ، ولكنها قيمة للغاية نظراً لندرتها وما تعلمنا عن رؤية دا فنشي الفنية . ترجع اللوحة لعام 1480 وهي تظهر هذا الراهب الناسك في محيط صخري يمسك بيده حجر . يرجح أن تلك اللوحة ظلت في حيازة دا فنشي حتى وفاته ولكن ما حدث بعد ذلك لها غير واضح تماماً .

تم شراء تلك اللوحة من قبل بوب بيوس التاسع ووضعت في واجهة متحف الفاتيكان . إنه من المذهل جداً أن تظهر تلك اللوحة للنور وتظل بتلك الروعة حتى وهي ” نصف مكتملة ” فقط .

تعليقات
error: Content is protected !!