9 حيوانات ترصد و تتنبأ بما لا يستطيع أن يتنبأ به البشر

تتفوق الحيوانات دائماً على البشر إذا رجعنا بالإشارة إلى الحواس الرئيسية كالسمع والبصر وحتى الشم ، هذا هو السبب في أننا قضينا قرون من الزمن نحاول أن نتعلم منهم مهاراتهم وقدراتهم تلك ووضعها في إستخدام مفيد لها . على سبيل المثال لا زال علينا أن نعرف كيف يستطيع العديد من الكائنات البرية أن تتنبأ بالزلازل قبل حدوثها بأيام وأحيانا بأسابيع ، فالمعلومات التي لدينا حالياً عن تلك القدرة لديهم هي عبارة عن تخمينات وليست حقائق ، فـ حتى الثعابين قامت من سباتها الشتوي العميق في وسط الشتاء مذعورة في درجات حرارة مميتة بالنسبة لها قبل حدوث زلزال بشهر على الأقل .

ولذلك يأمل العلماء أن يجمعوا المزيد من المعلومات حول ذلك لأمر بملاحظة تصرفات مثل تلك الحيوانات ، ولكن حتى الآن فإن التنبؤ بحدوث الزلازل تلك الكارثة الطبيعية لا زال أمر صعب الحدوث مع البشر وإليك 9 حيوانات ترصد و تتنبأ بما لا يستطيع أن يتنبأ به البشر بشكل ملفت .

1 – الطيور

تقوم العديد من فصائل الطيور وخاصة في نصف الكرة الشمالي بالهجرة عندما يحل الشتاء ولأن الطعام يكون نادر جداً في تلك الأوقات ، بعض الفصائل الأخير عليها السفر لفترة حتى يتحسن الجو ثم تعود مرة أخرى لمواطنها وهي مهمة صعبة جدا على أي شخص منا أ، يقوم بها بدون خرائط دقيقة  أو كتاب جغرافي قوي أو GPS  ، ولكن الطيور وبطريقة مدهشة تقوم باستشعار وتحديد المجالات المغناطيسية في طريقها وهذا ما يرشدها في طريقها كوسيلة ملاحية لها . بعد العديد من لأبحاث البيئية على الطيور وبعد اعتماد الطيور على تلك البوصلة الطبيعية تم أثبات قدرتها على الشعور بالمجالات المغناطيسية وقوتها واتجاهها  ,ويعتقد ان الجزء المسئول عن استشعار تلك المجالات يقع عند الأذن الداخلية للطائر .

2 – الدلافين

الدلافين

تعرف تلك الكائنات المائية اللطيفة بقدرتها الفائقة على التقاط الموجات الصوتية وتحليلها بواسطة الصدى العائد منها ، تتم تلك العملية بواسطة عضو موجود في رؤوسها وهو يعمل كـ رادار . الغرض الرئيسي لتلك المهارة هو إحاطة الدولفين بالأخطار المحيطة بها وكذلك بالفرائس وهي أيضاً تمكن من رصد حالات الحمل . فطبقاً للدراسات التي أجراها الخبراء فإن قدرة الدلافين على تحليل الصدى للموجات الصوتية فإن بإمكانها التعرف على تطور الجنين في بطن المرأة ، يقوم الأطباء بإستخدام موجات صوتية ذات تردد عالي والتي تعرف بالـ ” ألترا ساوند ” وذلك لمتابعة تطور الأجنة ، فتلك الأشعة تنطلق ما بين العصلات والجلد ثم ترتد مرة أخرى ثم يتم تحليل. المعلومات وتخرج لنا في هيئة صورة للجنين ، والدلافين تفعل نفس الشئ .

3 – الفئران

الفئران

على الرغم من أن الناس يتصرفون مع الفئران كما لو أنها ألغام أرضية ، إلا أنا ما لا يعرفه الجميع أن هناك الكثير من الفئران المدربة على رصد واكتشاف الألغام الأرضية منذ عام 1997 وعلى وجه التحديد الفئران الإفريقية العملاقة ، على الرغم من أنها ضعيفة النظر إلا أنها تتمتع بحاسة شم قوية للغاية  ، وعلى مر السنين قامت الفئران برصد 13200 لغم في أنجولا ، تنزانيا ، موزمبيق و كمبوديا . ولا زالت تعاني كمبوديا من وجود 6 ملايين لغم أرضي مدفون في جميع أنحاء الدولة .

تعليقات
error: Content is protected !!