أشهر 10 كنوز أثرية تأذت بطرق غبية !

7 – نحت نرويجي تاريخي أتلف بحسن نية

 نحت نرويجي تاريخي أتلف بحسن نية

لقد كان دائماً ما يقال ” إن الطريق إلى النار محفوفاً بالنوايا الحسنة ” وكذلك الحال مع تلك المنحوتة التاريخية والتي ترجع إلى 5000 عام قبل الميلاد وكانت موجودة على جزيرة ترو النرويجية وفي عام 2016 تم تدمير النحت . حدث ذلك عندما ذهب بعض الشباب النرويجي إلى مشاهدة النحت واعتقدوا انهم يمكنوا ان يحسنوا من طريقة عرض المنحوتة فلقد رأوا انها باهتة جدا وغير ظاهرة بما فيه الكفاية وبدلاً من أن يحصلوا على النتيجة المرجوة تسببوا في تدمير المنحوتة . بالرغم من أن هؤلاء الشباب أتلفوها بنية حسنة إلا أنهم معرضون للمثول أمام النيابة العامة بموجب قانون التراث الثقافي في النرويج.

6 – إفساد ” قناع توت عنخ آمون “

إفساد " قناع توت عنخ آمون "

منذ اكتشاف مقبرة توت عنخ آموت في عام 1922 تم تدمير جسد وممتلكات توت عنخ آمون بسبب عدم الخبرة والهمجية . في البداية تم إتلاف مومياؤه وفي أيامنا الحديثة حدث إتلاف لقناع توت عنخ آمون الذهبي وهو واحد من أشهر وأجمل الكنوز المكتشفة في الحضارة المصرية القديمة وذلك بأن قام العمال بكسر ذقنه في 2014 . وحاولوا بعد ذلك معالجة الموقف بأن يلصقوا الذقن بالإيبوكسي مما تسبب في تشويه القناع بشكل واضح ولكن تم إصلاحه بشكل رائع فيما بعد بواسطة مجموعة من الخبراء في عام 2015 . ومن قاموا بذلك معرضون للمسائلة القانونية .

5 – تدمير عظام ديناصور بواسطة مجموعة من المخربين السكارى

تدمير عظام ديناصور بواسطة مجموعة من المخربين السكارى

في عام 2012 خرج مجموعة من الشباب في رحلة لإستكشاف الحفريات وجائت تلك الرحلة مثمرة فلقد اكتشفوا بقايا نوع من الديناصورات . وهي واحدة من أهم العينات التي اكتشفت منذ وقت طويل مضى ثم غطى الشباب تلك البقايا حتى يعودوا مرة أخرى ويستكملوا استكشاف باقي الحفريات . وعندما عادوا وجدو أن موقع العمل قد تم تخريبه وتم تحطيم الحفريات ووجد مجموعة من زجاجات الكحول الفارغة مما دل على أن من قام بذلك مجموعة من السكارى .