10 حقائق صادمة لا تعرفها عن الخوف

الخوف يبقينا أحياء . فالمخ لديه مراكز متخصصة و جينات وخلايا عصبية وحيل متخصصة للخوف من خلال الأدرينالين وذلك ليبقينا أحياء ويعزز من فرصنا في البقاء على قيد الحياة . هذا المقال هو عن الخوف وطبيعته وطريقة عمله وكيف أنه يتسبب أحياناً في قتل أشخاص وستدصدمك بعض المعلومات و الحقائق بخصوص هذا الشأن .

 

10– خلايا الخوف العصبية المشفرة

خلال حالات الخوف سواء أكان خوف حقيقي أو متخيل قد تظهر ضحية حالة الخوف تلك بعض الأعراض المثيرة مثل فرط الحساسية وعدم قدرته على الحركة أو حدوث ثبات وتخشيب مثل الفئران فكل رد فعل يتبع جزء صغير من الدماغ . فهناك عضور بحجم اللوزة لا يزال عضو غامض بالنسبة لنا فالفئران مثلا مدربة على أن تخاف من صوت معين ” صوت الصدمات الكهربائية مثلاً ” وبهذا كشفت تلك المعلومة عن حقيقة صغيرة تخص المخ . فلقد أثبت العلماء أن هناك بعض الخلايا المشفرة الخاصة بالخوف داخل دماغك تحتفظ بمعلومات سابقة عن الخوف وتخزن كل الأحداث التي سبق وخفت منها فإذا عادت مرة أخرى يحدث لديك حالات خوف مشابهة لما حدث سابقاً .

9 – إنه فعلاً ” مُعدي “

ربما نعرف جميعاً أن البشر ليست لديهم القدرة على شم أو استنشاق رائحة مشاعر الآخرين كما يفعل بعض الكائنات الأخرى مثل الكلاب عن طريق رائحة كل شئ ولكن تلك القدرة موجوة بالفعل لدى البشر ولكن بشكل مختلف . ويتم ذلك عن طريق أن الأنف لا تلتقط فقط الإحساس نفسه ولكنها تلتقط الإشارات الكيميائية الناتجة عن ذلك . وتلك القدرة قد توضح لنا سبب في ان بعضنا يتأثر بخوف معين بدأ من شخص خائف, أو لماذا قد تتدافع الحشود خائفة معاً مثل قطيع حيوانات مثلما فعل أحدهم في البداية وهذا ما أوضح أن الخوف حالة معدية إلى حد كبير .

8 – إنه أمر بالوراثة

الخوف

كما عرفنا أن فئران التجارب دربت على أن تربط ما بين رائحة البلوسوم وبين الصاعقات الكهربية وبالتالي تتحفز أعضائها . رأي بعض العلماء أن ذلك يتم توريثه للأجيال القادمة من نسل الفئران مثلاً بعد دراسة أجريت في علم التخليق على الفئران وجد أن نفس التحذيرات التي كانت لدى الفئران تولدن على صورة جينات و أكواد تنتقل إلى المواليد الجدد للفئران بناءاً على البيئة المحيطة والخبرات السابقة لدى آبائهم عن الخوف وربما يكون نفس الشئ تماماً لدى البشر.

تعليقات
error: Content is protected !!