أغرب 10 نوادي في التاريخ.. منها نادي عديمي الأنف

عندما نفكر في النوادي والتجمعات القديمة في الماضي أول شئ يأتي إلى ذهنك هو نوادي النبلاء وكذلك تتخيل صورة الرجال ذوو الطبقات الرفيعة يتناقشون في قضايا مملة واعتيادية تماماً سياسية أو اقتصادية لكن تلك النوادي العشرة ستغير تلك الفكرة الكلاسيكية القديمة لديك تماماً تعرف عليها .

 

10 – نادي مكافحة الفتيات اللعوب

نادي مكافحة الفتيات اللعوب

تأسس في أوائل عام 1920 وكان القصد منه هو مكافحة ظاهرة انتشار البغاء بين السيدات والرجال ونشرت قواعد النادي في صحيفة واشنطن بوست عام 1923 . وكانت تضم اللائحة بعض القواعد التي تنصح السيدات لئلا يقعن في شرك الرجال والنساء الفاسدات مهما كانوا براقين وجذابين . وكان شعارهم عبارة عن قبعة تخترقها سحلية وكان هناك اهتمام لذلك النادي في الثلاثينات إلى أن بدأ يفتقر إلى نشاطاته فيما بعد .

9 – نادي عديمي الأنف

نادي عديمي الأنف

مع انتشار عدوى مرض الزهري طوال القرن التاسع عشر ، فقد العديد من الناس أنوفهم نتيجة لذلك المرض وأصبح ذلك التشوه شائع جداً في المجتمع بحيث تأسس نادي ليضم كل من ليس لهم أنوف بعد أن دعى رجل اسمه السيد كرامبتون جميع من تضرروا من ذلك المرض وفقدوا أنوفهم إلى حفلات عشاء جماعية ظل يقيمها كل شهر حتى توفى بعد عام وتأسس النادي ولكنه توقف بعد ذلك بفترة .

8 – نادي قبيحو الوجوه

نادي قبيحو الوجوه

خلال القرنين الـ 18 و 19 أدت التشوهات الجسدية إلى الإقصاء الإجتماعي بين الناس وأحيانا إلى مضايقات والتحرش في الشوارع فكانت نوادي الوجوه القبيحة هي رد عادل على هذا الظلم الإجتماعي فكان مخصص لمن لديهم أي انحرافات او مشاكل تشوه فيه وكان يرفضون فكرة الفراسة وهي اكتشاف شخصية الشخص من ملامح وجهه وشمل هذا النادي رجال دين وتجار وأطباء ومهندسين والذين كانوا يطلقون على بعضه  أسماء رمزية على سبيل المزاح مثل : سمك القرش أو الخنزير وهكذا .

تعليقات