9 إشارات تدل على أن زميلك في العمل شخصية سيكوباتية

البلطجة ليست فقط لأطفال المدارس في الملعب ولكن في بعض الأحيان يستخدم زملائك فى العمل بعض أساليب الخداع والمناورة ليخيفوا من يعملون معهم. فقد اكتشف “اندرو فاس” وهو كبير الموظفين التنفيذيين السابقين هذه الحقيقة الصعبة عندما أبلغ عن زميله الفاسد, والذى قام بعد ذلك بتهكير هاتفه وإيميله الإلكتروني, بل إنه تلقى تهديدا بالقتل من مجهول !.

 

مساعدة منه لتجنيب الآخرين العواقب النفسية والجسدية التى عاناها فى تعامله مع زملاء العمل السيكوباتيين, يقول “فاس” فى كتابه الجديد ” مصيدة الفتوة”  إنه يجب على الموظفين أو من يتم ترقيتهم إلى منصب إشرافي المرور باختبار نفسي, ” إنه مقياس شائع, لكن للأسف لا يستخدمه الكثير من الناس بالشكل المناسب”. ويشمل هذا الاختبار على عشرين علامة وضعها عالم النفس الشهير (روبرت هير) تبين الشخصية السيكوباتية. يقول فاس إن الشخص السيكوباتى ربما لا يظهر كل العلامات, لكنه سيظهر بعضها على الأقل. القائمة التالية تشمل 9 علامات تدل على أن زميلك  فى العمل ربما يكون شخصية سيكوباتية وأنت لا تدرى!

 

1- لديهم بواعث ودوافع سادية.

قال “اندرو فاس” اعتقد أن أكثر علامة واضحة هى طبيعتهم السادية”. الشخص السيكوباتى يحفز الآخرين على الخوف, بدلا من الاحترام, أنه يشرح لهم عيوبهم وأخطائهم وهو يقصد بها التدمير, بدلا من التصحيح. هذه العلامة تفرق السيكوباتى عن الرئيس أو رفيق العمل ذو الشخصية الحازمة. ويضيف ” كنت أشرف على آلاف الموظفين, وكنت ولازلت قائد حازم, لكنى حفزتهم وشجعتهم من خلال الاحترام لأني أردتهم أن يتحسنوا ويتطورا”.

2- أشخاص عفويين ويتمتعون بسحر ظاهري.

كتب هير فى مقال منشور فى موقع PsychologyToday.com. أن الشخص السيكوباتى بارع فى تقديم نفسه بشكل جيد. إنه اجتماعي يستطيع بسهولة فتح حوار معك وسرد قصص “صعبة التصديق لكنها مقنعة” تجعله يبدو فى صورة أفضل بالنسبة لك. لذلك عندما تقابل ذلك السحر والكاريزما ربما تعتقد أنه شخصية مهذبة مرحة فى نهاية المحادثة. ويضيف هير أن إحدى المُقيّمات أجرت محادثة ذات مرة مع سجين والذى أخذ يمتدح مظهرها وشكلها, وفى نهاية اللقاء شعرت بأنها جميلة على غير العادة.

3 -لديهم تقدير مبالغ فيه لذواتهم.

يقول هير أن السيكوباتي, مثل الطفيل, يرى نفسه مركز العالم. إنه مهم جدا حتى إن قواعد المجتمع المعروفة لا تنطبق عليه. تقول إحدى الحالات عند هير ” أن الأمر ليس عن أننى لا أتبع القانون, إننى أتبع قوانيني الخاصة بى ولا أخرقها أبدا “.

تعليقات