أغرب 9 تغييرات جسدية تجريها بعض القبائل المتطرفة على أهلها

فيما يتعلق بالتغييرات الجسدية لا يوجد حد أقصى لمدى الغرابة و الجنون الذي قد تذهب إليه . ما قد يكون غريب بالنسبة لك قد يكون مألوف ومقبول تماماً لدى الآخرين . وقبل أن تتجول معنا بين القبائل وترى عاداتهم الغريبة يجب أن تعرف أن مقاييس الجمال العالمية نسبية تماماً فالقبيحات لدى تلك القبائل مثلاً قد يجعلونك تصاب بالجنون من الغرابة !

 

1- شحذ الأسنان

إذا كنت ممن يعانون من مشاعر سلبية تجاه أطباء الأسنان وتشعر بالقشعريرة بمجرد زيارتك لعيادة الأسنان ، فإعلم أن الأشخاص الذي يفعلون ذلك هنا يفعلونه عن قصد ، ولن تصدق عندما تعرف أن بعض القبائل كانت تفعل ذلك لجعل إبتسامة الشخص أجمل وأفضل كمان أنها في إعتقادهم تجعل الأرواح الشريرة ترحل وتطردها فالأسنان تمثل لديهم المشاعر السلبية مثل الغضب والكراهية والغضب .كما أنه في بعض القبائل تعتبر عادة شحذ الأسنان طقس من الطقوس التي تتم للإشارة إلى إنتقال شخص ما من مرحلة الطفولة إلى البلوغ . كانت بعض القبائل الأخرى تجبر النساء المتزوجات على فعل ذلك عمداً لجعلهن قبيحات لضمان إخلاصهم لأزواجهن !

2 – الخدش

إذا كنتي سيدتي لا زلتي غاضبة من ندبة موجودة في جسمك لازال لها أثر بعد عملية جراحية ما تذكري أن هناك من يفعلون ذلك عن قصد متعمدين . يتم إجراء الخدوش في الجسم من خلال تكوين جروح معينة وعدم السماح لها بالشفاء وبالطبع تأخر إلتئامها يجعلها فيما بعد أكثر وضوحاً وبالطبع النتيجة الطبيعية لهذا الطقس هو حدوث إلتهابات وعدوى بسبب عدم نظافة الجرح . بالطبع لدى العديد من تلك القبائل التي تمارس تلك الطقوس سبب وجيه ومقنع بالنسبة لهم !

3 – ربط الجمجمة

إنسى الأمر فما تراه ليست جماجم كائنات فضائية ولكنها لبشر حقيقيون . الأمر قد يبدو مضحك في البداية ولكن عندما تعلم أن التشوه الذي تراه ما هو إلا طقس آخر تمارسه إحدى القبائل عن طريق ممارسة الضغط على جمجمة الطفل حديث الولادة طوال الأشهر الأولى له بعد ولادته فالعظام تكون أضعف ما يكون بعد الولادة مباشرة ولذلك تعلمت تلك القبائل كيفية إستغلال ذلك الأمر للحصول على هذا الشكل للجمجمة ، هل يمكنك تخيل أنك إذذا كان دماغك بهذا الشكل فإنك تكون جذاب أكثر بالنسبة لتلك القبيلة ؟؟  إن أشهر حالات تشوه الجماجم تلك توجد في أمريكا الجنوبية حيث توجد بقايا من قبائل النازكا والتي حيرت العلماء لقرون طويلة !

4 – إطالة الرقبة

كلنا يحتاج في بعض الأحيان إلى محاولة إطالة رقبتنا لرؤية شئ ما ، ربما لترى إجابتك زميلك في لجنة الإمتحان مثلا ؟! ولكن هل كنت تعلم أن العنق الطويل هو علامة قوية للجمال عند شعب الـ ” كيان ” في ميانمار ، النساء من كل الأعمار عليهن إرتداء حلقات الرقبة ، فبعد فترة زمنية معينة يتم إضافة حلقة جديدة كل مرة على الحلقات القديمة وهذا لإجبار الرقبة على أن تكون أطول من خلال خلق مساحة صغيرة بين فقرات الرقبة . قد يبدو ذلك مؤلماً ولكنه ليس كذلك فجسم الإنسان لحسن الحظ يمكنه التكيف مع كل شئ ، والسيدة التي تتخلص من أي حلقة من حلقات رقبتها تعاقب بشدة وقد يتخلصون منها تماماً .

5 – تمديد حجم الشفاه بالطبق

إن إضافة البوتوكس إلى الشفاه هي إحدى أحدث الطرق التي تتبعها النساء لتكبير حجم شفاههن وهي تحظي بشعبية كبيرة بين المشاهير ، على الجانب الآخر في القبائل الإفريقية فإن بدلاً من إعتبار الشفاه الممتلئة علامة جمال فإنهم يعتبرون الشفاه المتمددة مقياس أكبر وعلامة أبرز لجمال المرأة .تقوم تلك التقنية البدائية لديهم على عمل ثقب في شفاه الفتاة ويبدأوا بإدخال ما يشبه الطبق الدائري داخل الثقب ويتم كل فترة زمنية إستبداله بطبق آخر أكبر قليلاً وهكذا كلما تتقدم في العمر حتى تصل إلى تقريباً 25 سم قطر الطبق ! مدهش جداً قدرة جسم الإنسان على التكيف وقدرة الأنسجة على التكيف على الأى الذي نلحقه بها . يقول العرف في تلك القبائل أنه كلما زاد قطر الطبق الموجود في الشفاه كلما ارتفعت منزلة ووضع الفتاة في المجتمع .

6 – ربط القدم

يشبه هذا الطقس هنا ما يحدث في الجمجمة في فقرة سابقة ولكن هنا يتم تطبيق ذلك على القدم ! حيث يتم جعل القدم في وضعية إجبارية لفترة كبيرة من الوقت وقد يكون ذلك للأبد . كانت تلك الطريقة شائعة جداً في الإمبراطورية الصينية وكان ربط الأقدام يتم للنساء اللاتي ليس لديهم عمل يقمن به وهو موازي لمكانة الكعب العالي لدينا الآن . كان يتم إجبار القدم على النمو والبقاء في وضعية معينة للوصل لإرتفاع يصل إلى 5 سم بشكل يشبه فعلاً الكعب . إختفت الآن تلك الممارسة لحسن الحظ في نهاية المطاف لأن السلطات أقامت حملات لمقاومة تلك الظاهرة ولأنها مضرة ضرر شديد للجسم وتسبب إعاقة شديدة للجسم .

7 – فتحات الأنف

في مجتمعنا الآن تقوم الفتيات ببعض التعديلات وعمليات التجميل في الأنف وثقب الأنف لتركيب الحلقات الصغيرة الرائعة ، ولكن الأمر كان مختلف تماماً بالنسبة لنساء أباتاني حيث كان المطلوب منهم الخضوع لطقوس جبرية عليهم وكان أغربها هو عمل فتحات الأنف الغريبة تلك ، ولقد كان لديهم سبب وجيه لذلك فلقد واجهت أباتاني  العديد من الهجمات التي شهدتها من القبائل المجاورة لخطف نسائهم ، فكانوا يلجأون لتلك الحيلة لجعل زوجاتهم أثل جاذبية وأكثر قبحاً من خلال تشويه وتغيير معالم وجوههن ووضع سدادات الأنف إلى أن أصبح تقليد متبع بها . الآن أصبح هذا التقليد يجذب آلاف السياح كل عام من جميع أنحاء العالم .

8 – تمديد الأذن

يعتبر طقس تمديد الأذن ذاك واحد من أكثر أشكال تعديل الجسم شيوعاً على مر التاريخ والتي عاني منها الكثير من الأشخاص منذ العصور القديمة . كان هذا الطقس بديلاً لبعض القبائل عن تمديد الشفاه الذي رأيناه في فقرة سابقة ، كماتعودنا فإن أنسجة الجسم البشري تتمدد بسهولة فهي مرنة للغاية وتتغير بالتدريج ، وبالرغم من أن الأمر هنا ليس بنفس أهمية تمديد الشفاه بالرغم من أنها كانت تشير أيضاً إلى الموقع الإجتماعي وحجم الثروة التي يمتلكها الفرد . جدير بالذكر أن لا زال العديد من الشباب في عصرنا هذا يقومون بهذا التغيير في آذانهم من باب التغيير والتجديد .

9 – قطع الأصابع

ترى لماذا يقوم شخص عاقل في هذا العالم بقطع أصابعه ؟ فالأمر بالطبع سيجعله مصاباً بقصور واضح في أداء مهامه اليومية وطبعاً الآلام المبرحة الناتجة عن ذلك ! لا تتفاجأ عندما تعرف أن هناك قبيلة بالفعل في إندونيسيا تسمى داني في منطقة بابوا ويقومون بها الطقس كتعبير واضح عن حزنهم على إثر فقدهم لأحد من أحبائهم ، نعم ! فالبكاء والحزن العادي ليس كافياً بالنسبة لتلك القبيلة . لا نعرف تحديداً ما الذي أوحى لهم بتلك الطريقة الرهيبة للتعبير عن حزنهم وهل ذلك له مرجع ديني أو قبلي معين ؟ لا ندري . ولكن الحقيقة أن هذا شأنه شأن باقي الممارسات الأخرى في القبائل يعرض الجسم للكثير من المضاعفات الناتجة عن الجروح التي تتم بدون نظافة أو رعاية خاصة .

شاهد أيضاً :

أغرب 9 قبائل مخيفة لم تكن تعرفها من قبل

الحقيقة وراء الجزيرة الغامضة التي لا يمرض ولا يموت سكانها

تعليقات