10 حقائق مرعبة عن الدنكليوستيوس قد لا تستطيع النوم بعد ان تعرفها

على الرغم من أن حيوان الدنكليوستيوس هو واحد من أكثر الأسماك إثارة للرعب ، التي اكتسبت سمعتها كواحدة من أكثر الحيوانات آكلة اللحوم المخيفة على الإطلاق , كما انها تواجدت في كل محيطات الارض إلا أن قلة من الناس يعرفون الكثير عن هذا المخلوق ما قبل التاريخ.

فبعد أن عاش قبل 360 مليون سنة ، كان الدنكليوستيوس (Dunkleosteus) واحدا من أكبر الأسماك المعروفة والمرعبة ومع ذلك فان تلك الحيوانات المفترسة قد انقرضت لكنها تركت اثارا وحفريات مرعبة جعلتنا تنعرف عليها من جديد , وإليك 10 حقائق مرعبة عن الدنكليوستيوس قد لا تستطيع النوم بعد ان تعرفها.


1- كانت تسحق فريستها عن طريق جمجمتها

على الرغم من كونه مفترسًا ، إلا أنه لم يكن لديه سن واحد في رأسه. ولكن كانت جمجمتها بالكامل مغطاة بألواح كانت بمثابة درع ، وشكلت “أنيابًا” طويلتين كل منهما في الفك العلوي والسفلي تساعدها في ان تسحق فريستها .


2- كانت انيابها حادة للغاية

حيث انا انياب تلك الحيوانات يمكن تشبيهها بالأسلحة ذات الشفرات الحادة التي يمكن أن تحدث أضرارًا خطيرة حتى في الحيوانات البحرية الضخمة.


3- كانت لديه قوة لدغة قاتلة

في الآونة الأخيرة ، استطاع العلماء في متحف فيلد في شيكاغو إعادة إنشاء قوة لدغة دنكليوستيوس عن طريق استخدام حفريات الجمجمة الباقية .  ووجدوا شيئا مذهلاً حقًا.  حيث تمكن الفكين من الانغلاق  بحوالي 8000 رطل من قوة العض لكل بوصة مربعة. وهية ضعف قوة سمكة فرش بيضاء كبيرة .

ملاحظة : لإكمال بقية المقال يمكنك إستخدام زر التالي

 

4- يمكن أن تمتص فريستها في فمها

كان ذلك المخلوق الوحشي قادراًعلى امتصاص فرائسه مباشرة , هذه القدرة الاستثنائية ترجع إلى السرعة المذهلة لفتح فمها وغلقه.


5- كانو يأكلون أي شيء

كانت اسماك دنكليوستيوس  تاكل أي شئ في البحر حتى أسماك القرش , الا ان أسماك القرش وقتها كانت أصغر بكثير من الانواع الموجودة اليوم. ذلك لأن أنواع أسماك القرش الكبيرة لم تتطور حتى بعد انقراض دنكليوستيوس .


6- قد يكون دنكليوستيوس من أكلي لحوم البشر

على الرغم من صعوبة تصور ذلك الا انه ليس من الواضح حتى الان ما إذا كانت دنكليوستيوس لديهم هجمات على البشر ام لا , لكن هذا الامر ليس ببعيد بعد كل ما عرفناه عن تلك الحيوانات.


7- تخطى حجمها جميع المقاييس

كان دنكليوستيوس حيوان مكون من أبعاد وحشية للغاية . فيمكن أن تصل إلى حوالي 9 أمتار ، وهي بذلك قد تخطت كل المقاييس , حيث كانت أكبر سمكة قرش بيضاء كبيرة قد سجلت 6 أمتار متواضعة من الأنف إلى الذيل.


8- كان يبصق الطعام الذي لم يستطع هضمه

وتمكن العلماء من استنتاج ذلك لأنه قد تم العثور على بقايا أسماك غير مهضومة بشكل متكرر بجانب أحافير دنكليوستيوس .


9- كانت منتشرة في جميع انحاء العالم

يبدو أن دنكليوستيوس كان قادراً على النمو في أي مكان تقريباً ، ومن المعروف أنه كان يسكن المحيطات في جميع أنحاء العالم. حيث تم العثور على رفات دنكليوستيوس في أفريقيا وأوروبا. كما تم العثور عليها ايضا في نيويورك وميسوري في الولايات المتحدة وحتى شمال كندا. لذا فلم يكن هناك أي مكان في مأمن من طغيان تلك الحيوانات المفترسة.


10- لا أحد يعرف بالضبط كيف انقرضوا

كان من المعتقد أن هذا النوع من الأسماك العملاقة سوف يستمر لفترة طويلة ، لكن في الواقع كانت  ، حيوانات الدنكليوستيوس موجودة على الأرض لنحو 50 مليون سنة فقط ، وهو وقت قصير نسبيا مقارنة بالأنواع الأخرى من الاسماك ولكن من غير الواضح تماماً حتى الان لماذا انقرض هذا المفترس المخيف ـ الذي نجح في الازدهار عبر الكرة الأرضية.

المصدر


أقرأ أيضاً: 10 حقائق مثيرة لا تعرفها عن الفضاء


شاهد الآن : 10 حقائق صادمة لا تعرفها عن الحضارة المصرية القديمة

إشترك الأن في قناة الأهم

إذا أعجبك الفيديو لا تنسى الأشتراك في القناة

تعليقات
Loading...
error: Content is protected !!