أكثر 10 أشخاص محظوظين في العالم

هناك بعض الأشخاص الذين يمتلكون الكثير من الحظ في حياتهم رغم أي شئ يدعو للتشاؤم في حياة معظم الناس وبرغم أي قوى حسد مثلاً أو أي شئ سلبي قد يحدث في الحياة فإنهم كان نصيبهم من الحظ كبير فعلاً ومصيري وفارق في حياة البعض منهم ، ولذلك دعونا نتعرف على أكثر 10 أشخاص محظوظين في العالم ونتعرف كيف كانوا محظوظين جداً .


1 – بيل مورجان

عندما اصطدمت سيارته بشاحنة كبيرة وسحقت الشاحنة طبعاً سيارته ، ظن الجميع أنها نهاية الرجل الاسترالي بيل مورجان ، حتى الأطباء أعلنوا موته إكلينيكاً وموته فعلياً لمدة 14 دقيقة كاملة ، ولكن تم محاولة إنعاشه وتمكن من العودة للحياة ثانية بعد 12 يوم من ذلك ولكن كان في حالة غيبوبة ثم استعاد وعيه بالكامل وعاد للحياة بعدما ظن أهله أنه انتهى وبعدما تم رفع كل سبل الدعم الطبي عنه عاد للحياة ، لم يقتصر حظه على نجاته من موت محقق ولكنه اشترى كارت وقام بخربشته في الياناصيب وفاز به بسيارة سعرها 25 ألف جنيه إسترليني ، طبعاً عندما سمعت وكالات الأنباء المحلية عنه وعن حظه الواسع قاموا بعمل تقارير عنه فلقد كانوا مبهورين فعلاً به ، وطلبوا منه أن يقوم بخربشة بطاقة أخرى على الهواء مباشرة ليفوز فيها بـ 250 ألف دولار ثانية خلال العرض !


2 – إدوين روبنسون

إن احتمالات تعرض أي فرد منا للضرب بواسطة صاعقة برق تكاد تصل إلى 1 في الـ 12000 ، ولكن الأمر كان مختلف بالنسبة للرجل لهذا الرجل الكفيف الأصم إدوين روبنسون والبالغ من العمر 62 عام فلقد وصلت نسبة الإحتمال لحدوث ذلك معه إلى 100 % فلقد كان يتجول بالخارج في إحدى الحقول بالقرب من منزله وهو مستند على عصاه المصنوعة من الألومنيوم ولكن عندما بدأ المطر يهطل بغزارة احتمى بشجرة وحيدة موجودة من المطر ، وعندما قام ليعود للمنزل ضربته إحدى الصواعق بقوة ففقد وعيه لمدة 20 دقيقة ثم عاد إلى المنزل لأن الضربة كانت قوية الأثر عليه ونام وعندما استيقظ في المساء حدث ما لم يكن يتوقعه أحد ، فلقد فوجئ الرجل بأنه يرى ويسمع مرة أخرى وعندما فحصه طبيبه أكد له أنه نجا من انفجار كبير كان من المحتمل أن يحدث له بسبب ضربة الصاعقة لولا أنه يرتدي حذاء مطاطي .


3 – جوان جينثر

هل تعلم أن فرصة فوز شخص ما بورقة الياناصيب قد تقترب من الصفر كما يعرف معظم الناس ، ولكن هذا لم يمنع جوان من أن تظل تراهن على فوزها ولو لمرة بورقة ياناصيب ، ولكن في الواقع فلقد فازت أربع مرات وليست مرة واحدة فقط ، فازت في المرة الأولي بورقة قيمتها 5،4 مليون دولار وبعد ذلك بعشر سنوات فازت بورقة قيمتها مليونين دولار ، وبعد ذلك بعامين فازت بورقة قيمتها 3 ملايين دولار وبعدها في عام 2008 فازت بورقة قيمتها 10 ملايين دولار هل يمكن لشخص ما أن يكون أكثر حظاً منها ؟!!!

ملاحظة : لإكمال بقية المقال يمكنك إستخدام زر التالي

4 – تسوتومو ياماجوتشي

خلال الحرب العالمية الثانية كان تسوتومو ياماجوتشي يعمل كموظف في شركة Mistubishi للصناعات الثقيلة مما تطلب منه السفر في جميع أنحاء البلاد ، وخلال رحلة عمل له إلى هيروشيما في عام 1945 تم إسقاط أول قنبلة نووية ، وبالرغم من اصابته إلا أنه نجا من الانفجار ويا للعجب لذلك ، وعاد بعد ذلك بسرعة طبعاً إلى عائلته ومنزله في ناجازاكي ، وفي يوم وصوله لمنزله سقطت القنبلة النووية الثانية ولكنه نجا من هذا الانفجار الرهيب أيضاً وهو أمر مدهش فعلاً وعجيب فيبدو أنه مضاد للأسلحة النووية والذرية ، وفي عام 2009 قامت اليابان بعمل بيان رسمي تؤكد فيه أن تسوتومو هو الشخص الوحيد من جميع أنحاء اليابان الذي نجا من الانفجارين معاً والوحيد في العالم أيضاً الذي نجا من انفجارين نوويين ، ولقد عاش حياة طويلة حتى سن الشيخوخة وتوفي عن عمر يناهز 93 عام في 4 يناير 2010 في منزله في ناجازاكي .


5 – مارتن دي جونج

في بعض الأحيان يتمكن البعض من الناس من البقاء على قيد الحياة لأنهم يتجنبون المواقف التي تعرضهم للخطر ، ولكن قد يفعل البعض ذلك وهو غير متعمد لذلك بل عن غير قصد تماماً ، فالأمر يحصل معهم بصدفة بحتة جداً ، وخير مثال على ذلك لدينا هنا هو مارتن دي جونج راكب الدراجات الهولني والذي اختار يوماً ما أن يسافر على متن الرحلة الجوية  MH17 وقام بحجز مقعد على متنها ولكنه بعد ذلك وجد رحلة على متنها مقعد أرخص ثمناً وغير تذكرته ، وكان ذلك لحسن حظه الكبير فالطائرة التي ألغى حجزه على متنها قد تحطمت في منتصف الطريق ولم تصل ، وحدث مرة أخرى أن كان مقرر سفره على الرحلة الجوية MH370 التي فقدت بعد ذلك في عام 2014 ولا يعرف عنها أحد أي شئ ولكنه لم يركبها أيضاً في آخر لحظة حدث تغيير في خطته ، هل يمكن أن ينجو أحد مرتين بتلك الصورة من موت محقق ؟؟!!!!


6 – نيتشيرن

خلال القرن الثاني عشر كان نيتشيرين راهب ياباني بارز كان له دور بارز في جعل المجتمع الياباني يتقبل ويستوعب فكرة البوذية ، ومع ذلك فلقد كانت حياته مثيرة للجدل والغرابة فلقد حكم عليه بالإعدام بقطع الرأس لأن الحكومة رأت أن كتاباته وآرائه تخريبية لعقول المواطنين وستجعل وضع الحكومة في موقف ضعف مع مرور الوقت ، ولكن حدث أمر ما يشبه المعجزة عندما ضربت صاعقة رعدية الرجل الذي كان بصدد قطع رأس نيتشيرن لتنفيذ حكم الإعدام فيه ومات الرجل ولم يمت نيتشيرن وأطلقوا سراحه بسبب تلك الحادثة الغريبة ولكن حكم عليه بالنفي إلى مكان خارج البلاد وهناك عاش حتى بلغ سن الشيخوخة وكان له أتباع هناك أيضاً واستكمل مسيرته وأصبح رمز ديني بارز !


7- تيري بيريس

إن المحارهو واحد من أصناف الطعام المفضلة لدى الكثيرين ، يقدم في المطاعم وأحيانا يتم طهيه في المنزل بسبب طعمها اللذيذ وملمسها وسعرها المرتفع كذلك ، ومن وسط المئات والآلاف ممن يحصلون على المحار يومياً حصلت تيري بيريس على المحارة بداخلها لؤلؤة وقامت بوضعها في خاتم ليكون تذكار لها على حظها الرائع دائماً .

8 – أنديرس هيلستراب

لكل محبي القفز بالمظلات بالطبع هم على دراية بأن الأمر ينطوي على مخاطرة كبيرة بأرواحهم عند القيام بذلك فأنت تقفز من طائرة على ارتفاع هائل وتندفع نحو الأرض بسرعة البرق ، هناك دائماً نسبة مخاطرة معروفة لدى الجميع ولكن مع أنديرس هيلستراب الأمر كان له مضاعفات أكبر بكثير من أن يتخيلها عقل أي أحد منا ، فلقد رصدت الأقمارالصناعية أن هناك نيزك قد انفجر على بعد 20 كيلومتر فقط من أنديرس ونجا من الأمر ولم يصب بأذى ، ترى كم واحد في المليون يمكن أن يحدث له ذلك ؟ وينجو أيضاً ؟!!


9 – لينا باهلسون

في عام 1995 وضعت المرأة السويدية لينا خاتم زواجها جانباً لتقوم ببعض أعمال الخبز لعيد الميلاد ولكن عندما عادت لتلبسه ثانية بعدما أنهت عملها لم تجده مكانه وظلت تبحث عنه كثيراً وكثيراً ولم تجده ، ولكن بعد سنوات من تلك الحادثة وبعد أن ظنت أنها فقدته إلى الأبد ، في عام 2012 أي بعد مرور حوالي 16 عام وجدت شيئاً ما بانتظارها في حديقة منزلها فعندما كانت تحصد بعض الجزر الذي كانت قد زرعته في حديقة منزلها لأول مرة وجدت الخاتم المفقود ملتف حول إحدى ثمار الجزر وتفاجأت لدرجة أنها صرخت صرخة سمعتها ابنتها في داخل المنزل فالأمر فعلاً لا يصدق وليس له تفسير منطقي ، ولكنه فعلاً الحظ فقط !


10 – فراين سيلاك

يطلق عليه لقب أكثر الرجال الغير محظوظين حظاً ، فلقد نجا من الموت المحقق بأعجوبة ليس مرة ولا اثنتين ولكن سبع مرات ، كانت المرة الأولى في عام 1962 أثناء سفره بالقطار انحرف القطار عن مساره عن القضبان وسقط في النهر المتجمد ، وتم إنتشاله ولم يصب إلا بكسر في الذراع فقط في حين غرق 17 شخص آخر على متن القطار ، وبعد ذلك بعام واحد في 1963 أثناء رحلته الأولى والأخيرة بالطائرة فقدت الطائرة ارتفاعها وسقطت على الأرض وتحطمت وأسفرت الحادثة عن مقتل 19 شخص لم يكن منهم بالطبع ، ثانية في عام 1966 كان يستقل حافلة وانزلقت من الطريق إلى النهر وغرق أربعة أشخاص ونجا هو ببضع كدمات وجروح ، بينما كان يعلم ابنه استخدام السلاح أطلق النار بالخطأ على خصيتيه وعاش بدونهما ولكنه نجا في النهاية، في عامي 1970 و 1973 اشتعلت به السيارة نتيجة حوادث وتمكن من الخروج من تلك الحوادث أيضاً معافى ، وفي عام 1995 صدمته حافلة ولم يصب إلا بجروح طفيفة وتتابع الحوادث ، ولكنه وبعد مرور يومين من إتمامه العام الـ 73 من عمره فاز بورقة ياناصيب تبلغ قيمتها حوالي 1،1 مليون دولار من الياناصيب الوطني الكرواتي ، هل هناك هدية أجمل من تلك في عيد ميلاد ؟

المصدر


أقرأ أيضاً : اذكى 25 حيوان على وجه الأرض


شاهد الآن : 10 حقائق مخيفة لا تعرفها عن الحياة في أمريكا

إشترك الأن في قناة الأهم

إذا أعجبك الفيديو لا تنسى الأشتراك في القناة

تعليقات