أوفى 10 كلاب في العالم… قصص مؤثرة جداً عن إخلاصهم

من أكثر الأمور المعروفة عن الكلاب كأنها أفضل صديق للبشر من الحيوانات على الإطلاق رغم أن بعض الناس يفضلون القطط ولكن إذا كنت تريد حيوان أليف سيظهر لك المودة و الإهتمام و الحب المطلق حتى بعد موتك فإن الكلب هو المطلوب تماماً فسيقدم لك الولاء والإخلاص الغير مشروط وقد يضحي بحياته من أجلك ، ولكن هناك قصص مؤثرة أكثر من غيرها من الكلاب ، ولذلك سنعرض عليك اليوم أوفى 10 كلاب في العالم والتي ستجعلك ترغب فوراً في أن تقتني أحد الكلاب وتتخذه صديق لك .

1 – ” تشيب “

في عام 1963 ، أصيب راعي في مونتانا بالمرض أثناء وجوده بالحقل وكان لابد من نقله إلى المستشفى ، ولكن رفض كلبه أن يتم فصله عن صاحبه الراعي وظل معه وتبعه إلى هناك وكانت هوية الرجل غيرمعروفة بالنسبة إلى المستشفى ، وبينما كان ينتظر صاحبه عند باب المشفى كانت الراهبات يهتممن بإطعامه ولكن للأسف مات الراعي وتم حمل جسده إلى محطة القطار المحلية ليتم دفنه في مسقط رأسه وتبعه تشيب أيضاً طوال الطريق و ظل في المحطة ولمدة خمسة سنوات بإنتظار صاحبه متخيلاً أنه سينزل من القطار ويأخذه معه وظل يتابع كل قطار يصل و يقوم بشم كل شخص ينزل منه بعناية  ليتعرف إلى صديقه ولكن طبعاً لم يأتي الرجل أبداً وأصبح تشيب مشهور بوفائه ذاك وكان الموظفين في المحطة يقومون بإطعامه دائماً ، ومع تقدمه في السن أصبح أصم ولم يستطع أن يسمع صوت صافرات القطارات ولقد قتله ذلك الأمر . هناك تمثال برونزي لتشيب يقف اليوم في ” فورت بينتون ” تخليد لإخلاصه له .

2 – ” كابيتان “

عندما مات مانويل جوزمان في عام 2006 اختفى كلبه المحبوب ” كابيتان” من منزل العائلة ولم يرى أحد الكلب لمدة أسبوع ولكنهم وجدوه في النهاية عند قبر صاحبه مانويل ولم يعرفوا كيف وصل أصلاً إلى هناك وتعرف إلى قبره وحاولوا أخذه معهم إلا أنه رفض تماماً ، والآن كلما ذهب أفراد عائلة جوزمان لزيارة القبر كل يوم أحد ليجدوا كابيتان هناك في مكانه فهو يذهب إلى منزل العائلة نهاراً ولكنه يعود إلى القبر ليلاً لينام بجوار صاحبه ، ولقد تولي طاقم رعاية المقابر إطعامه و الإهتمام به وهو لا يزال ينتظره ليخرج إليه .

3 – ” جيليرت “

تقول الأسطورة أن في القرن الـ 13 كان الأمير ليليان العظيم لديه كلب مخلص يدعى جيليرت وكان المفضل لديه دوناً عن مجموعة كلاب الصيد الموجودة لديه ، ويوماً ما خرج للصيد ولكن جيليرت لم يخرج على عكس باقي الكلاب ، وعندما عاد وجد جيليرت يستقبله بفرحة عارمة ولكنه وجده مغطى بالدماء فظن أنه ألحق الأذى بصغيره الأمير خاصة عندما وجد مهد الطفل و أغراضه مبعثرة فظن أنه أكله فقام بقتله ولكنه بعد ذلك سمع صوت بكاء الطفل فعرف أنه لا يزال حي ووجد أيضاً جثة لذئب ضخم مقتول ، واتضح أن جيليرت قام بقتله ودافع عن الصغير فندم جداً على مافعله وتكريماً له أقام له جنازة عامة مهيبة ، وهناك قصة مماثلة تماماً في فرنسا ولكن الكلب قتل فيها ثعبان وليس ذئب .

4 – ” واغيا “

في الهند في القرن الـ 17 كان شاتراباتي شيفاجي ماهاراج محارب مقاتل في طريقه ليصبح ملكاً و مؤسساً لإمبراطورية المراثا ، وكان بجانبه كلبه ” واغيا ” والذي قضى سنوات معه وعندما مات شيفاجي خضع لإحراق تقليدي لجثته على محرق الموتى كما تقضى التقاليد و الطقوس وعندما بدأوا في إشعال النار في جسده قفز الكلب بداخل النار و مات لأنه كان متعلقاً به جداً و ظن أنه سينقذه ، وفيما بعد تم بناء نصب تذكاري لشيفاجي العظيم وكذلك لكلبه المخلص وذلك حتى عام 2012 عندما زعم البعض أن تلك القصة ما هي إلا أسطورة وليست حقيقية وفيها قدر من الإهانة لشخص شيفاجي وقاموا بسحب تمثال واغيا و ألقوا به في وادي وتم القبض على 73 شخص في تلك الحادثة ولكن التمثال لم يتم استعادته .

5 – ” فيدو “

كان فيدو هو الكلب الأليف لرجل يدعى سورياني ، فلقد عثر سورياني على فيدو وهو جرو صغير محاصر في وادي صغير وقام بإنقاذه و أصبح صديقه وكان يتبعه ويلازمه في كل الأوقات ويذهب معه كل يوم في طريقه للمحطة ليركب إلى عمله ، ولكن للأسف حدثت غارة لقوات الحلفاء وقتلت سورياني وهو في مصنعه في العمل وكان فيدو ينتظره في المحطة ولكنه لم يعود وظل ينتظره طوال 14 عام بعد موت سورياني ، وتم تكريم الكلب على وفائه بنحت تمثال من البرونز له ومنحته رئاسة المدينة ميدالية ذهبية .

6 – كلب الملكة ماري ، ملكة أسكتلندا

ماري ، ملكة الإسكتلنديين هي ملكة فريدة من نوعها فلقد عاشت حياة مضطربة بدأت منذ أن تولت مملكة اسكتلندا لمدة ستة أيام فقط ، وتولت لفترة قصيرة جداً مملكة فرنسا ، وفقدت عرشها بعد ذلك بعد عودتها إلى اسكتلندا ثم هربت إلى انجلترا وتم القبض عليها مؤخراً لأنها كانت تمثل تهديد لحكم الملكة إليزابيث ، ولقد كانت تمتلك مجموعة من كلاب اللاباتود الصغيرة من فرنسا وطوال فترة سجنها كانت تتحدث إليهم حتى لا تشعر بالوحدة ، ولكن في النهاية حكمت إليزابيث عليها بالإعدام بالمقصلة وعندما خرجت لإعدامها كان هناك أحد الكلاب الصغيرة تحت فستانها وعندما تم قطع رأسها شوهد الكلب يخرج من تحت الفستان ووقف في الفجوة ما بين جسمها ورأسها وتقول الأسطورة أن بعد ذلك الموقف تم إبعاد الكلب عنها بصعوبة بالغة وبعدها اضرب وامتنع عن الطعام تماماً حتى قتل نفسه من الجوع .

7 – ” راسوارب “

عندما لم يعد جراهام نوتال من رحلته اليومية للمشي في جبال ويلز دق أصدقائه ناقوس الخطر وقلقوا عليه بشدة وبدأوا في البحث عنه وكان الطقس شديد وقاسي واستغرق البحث عنه حوالي أسبوع وكان ذلك في شهر يناير عام 1990 ولكنهم لم يجدوا أي أثر لصديقهم ولا لكلبه فتوقفوا عن البحث عنه، ولكن بعد حوالي 11 أسبوع وجدوا جثة صديقهم بجوار مجري مائي ولكنهم وجدوا كذلك كلبه راسوارب ممدد بجواره وهو في حالة مذرية من الجوع و التعب الشديد و الضعف وحضر جنازة صديقه جراهام ولكنه مات بعد ذلك بفترة قصيرة جداً ، وفي عام 2009 تم كشف الستار عن تمثال برونزي له في إحدى محطات القطار التي كان لجراهام نوتال دور في إعادة افتتاحها من جديد .

8 –  ”  كوستيا “

في مدينة تولياني الروسي يمكنك أن ترى كلب ينتظر بجانب طريق مزدحم طوال اليوم على الرغم من الجهود المبذولة للعثور على منزل جديد له ولكنه يعود دائماً لنفس المكان الذي يقف فيه وعندما حققوا في الأمر اكتشفوا أن الكلب كان له ماضي مأساوي حقاً فلقد كان المكان الذي يقف فيه هو مسرح لحادثة بشعة راح ضحيتها فتاة لقت حتفها على الفور وتوفى والدها متأثراً بجراحه و الناجي الوحيد من تلك الحادثة كان الكلب وظل ينتظر في نفس المكان أن تعود عائلته لمدة سبع سنوات بعدها وجدوه ميت في الغابة المجاورة للطريق ، ولقد أقيم له تمثال يسمى “الإخلاص ” ويضرب به المثل في الوفاء الحقيقي .

9- ” هاتشيكو “

كان الأستاذ Hidesaburo Ueno أستاذ للدراسات الزراعية في اليابان وتبنى كلب من فصيلة ” أكيتا ” في عام 1924 اسمه ” هاتشيكو ” وسرعان ما أصبحوا لا يفترقان وكان يسير معه يومياً إلى محطة القطار ويعود للمنزل بعدها ثم يعود إلى المحطة ثانية في المساء في الوقت المحدد تماماً لإنتظار سيده بصبر تام إلى أن توفى فجأة سيده ولكنه ظل يذهب إلى المحطة بنفس النظام الذي كان يفعله ولسنوات طويلة على أمل أن يجد صديقه في انتظاره يوماً ما إلى أن مات وكان يتولى الرعاية به الأشخاص الموجودن حوله في المحطة وعندما مات هاتشيكو حزن الناس بشدة عليه وتجمعوا حوله في حزن شديد . أقيم له تمثال كنصب تذكاري تخليداً لذكرى وفائه .

10 – ” جرايفريارز بوبي “

في زاوية ما في أدنبره تجد السياح يتجولون حول تمثال صغير من البرونز لكلب ما ليلتقطوا معه صورة ، تقول الأسطورة أن شرطي من أدنبرة يدعى جون جراي وكان لديه كلب يدعى ” بوبي ” وكان يرافقه دائماً وعندما مات جراي لم يفترق عنه بوبي أبداً وظل ملازماً لقبره رغم كل محالاوت حارس المقبرة في إبعاده حتى مات بعدها بأربعة عشر عام من ملازمته لسيده المتوفى وتم عمل ضريح خاص له ولكن هناك من يشكك في تلك الأسطورة وتلك الرواية ويشككون في أن من ظل طوال تلك السنوات هو نفسه بوبي .

المصادر : 1 , 2

قد يعجبك ايضا
تعليقات

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

error: Content is protected !!