9 حيوانات ترصد و تتنبأ بما لا يستطيع أن يتنبأ به البشر

تتفوق الحيوانات دائماً على البشر إذا رجعنا بالإشارة إلى الحواس الرئيسية كالسمع والبصر وحتى الشم ، هذا هو السبب في أننا قضينا قرون من الزمن نحاول أن نتعلم منهم مهاراتهم وقدراتهم تلك ووضعها في إستخدام مفيد لها . على سبيل المثال لا زال علينا أن نعرف كيف يستطيع العديد من الكائنات البرية أن تتنبأ بالزلازل قبل حدوثها بأيام وأحيانا بأسابيع ، فالمعلومات التي لدينا حالياً عن تلك القدرة لديهم هي عبارة عن تخمينات وليست حقائق ، فـ حتى الثعابين قامت من سباتها الشتوي العميق في وسط الشتاء مذعورة في درجات حرارة مميتة بالنسبة لها قبل حدوث زلزال بشهر على الأقل .

ولذلك يأمل العلماء أن يجمعوا المزيد من المعلومات حول ذلك لأمر بملاحظة تصرفات مثل تلك الحيوانات ، ولكن حتى الآن فإن التنبؤ بحدوث الزلازل تلك الكارثة الطبيعية لا زال أمر صعب الحدوث مع البشر وإليك 9 حيوانات ترصد و تتنبأ بما لا يستطيع أن يتنبأ به البشر بشكل ملفت .

1 – الطيور

تقوم العديد من فصائل الطيور وخاصة في نصف الكرة الشمالي بالهجرة عندما يحل الشتاء ولأن الطعام يكون نادر جداً في تلك الأوقات ، بعض الفصائل الأخير عليها السفر لفترة حتى يتحسن الجو ثم تعود مرة أخرى لمواطنها وهي مهمة صعبة جدا على أي شخص منا أ، يقوم بها بدون خرائط دقيقة  أو كتاب جغرافي قوي أو GPS  ، ولكن الطيور وبطريقة مدهشة تقوم باستشعار وتحديد المجالات المغناطيسية في طريقها وهذا ما يرشدها في طريقها كوسيلة ملاحية لها . بعد العديد من لأبحاث البيئية على الطيور وبعد اعتماد الطيور على تلك البوصلة الطبيعية تم أثبات قدرتها على الشعور بالمجالات المغناطيسية وقوتها واتجاهها  ,ويعتقد ان الجزء المسئول عن استشعار تلك المجالات يقع عند الأذن الداخلية للطائر .

2 – الدلافين

الدلافين

تعرف تلك الكائنات المائية اللطيفة بقدرتها الفائقة على التقاط الموجات الصوتية وتحليلها بواسطة الصدى العائد منها ، تتم تلك العملية بواسطة عضو موجود في رؤوسها وهو يعمل كـ رادار . الغرض الرئيسي لتلك المهارة هو إحاطة الدولفين بالأخطار المحيطة بها وكذلك بالفرائس وهي أيضاً تمكن من رصد حالات الحمل . فطبقاً للدراسات التي أجراها الخبراء فإن قدرة الدلافين على تحليل الصدى للموجات الصوتية فإن بإمكانها التعرف على تطور الجنين في بطن المرأة ، يقوم الأطباء بإستخدام موجات صوتية ذات تردد عالي والتي تعرف بالـ ” ألترا ساوند ” وذلك لمتابعة تطور الأجنة ، فتلك الأشعة تنطلق ما بين العصلات والجلد ثم ترتد مرة أخرى ثم يتم تحليل. المعلومات وتخرج لنا في هيئة صورة للجنين ، والدلافين تفعل نفس الشئ .

3 – الفئران

الفئران

على الرغم من أن الناس يتصرفون مع الفئران كما لو أنها ألغام أرضية ، إلا أنا ما لا يعرفه الجميع أن هناك الكثير من الفئران المدربة على رصد واكتشاف الألغام الأرضية منذ عام 1997 وعلى وجه التحديد الفئران الإفريقية العملاقة ، على الرغم من أنها ضعيفة النظر إلا أنها تتمتع بحاسة شم قوية للغاية  ، وعلى مر السنين قامت الفئران برصد 13200 لغم في أنجولا ، تنزانيا ، موزمبيق و كمبوديا . ولا زالت تعاني كمبوديا من وجود 6 ملايين لغم أرضي مدفون في جميع أنحاء الدولة .

4 – نحل العسل

نحل العسل

إلى جانب قدرتها على رصد الرحيق في الأزهار ، ماذا يستطيع أن يفعل نحل العسل أيضاً ؟ لك أن تتخيل أن نحل العسل يمكن تدريبه على رصد الألغام الأرضية بشهوته, بواسطة التقاط رائحة السكر الموجود مع المتفجرات . فتستطيع أن ترصد رائحة الديناميت على بعد 4.5 كم ، ميزة استخدام نحل العسل لهذا الغرض هو أن تكلفة استخدامها أقل من استخدام الفئران أو الكلاب ، ويقوم النحل بشكل طبيعي وفطري بتعليم الأجيال الجديدة تلك المهارة بأنفسهم ، ولقد حصل نحل العسل على لقب أصغر حيوان مستخدم لرصد الألغام الأرضية في العالم في موسوعة جينيس .

5 – القطط

يعتقد من يملكون القطط أن تلك الحيوانات الأليفة لديها قدرات شفائية خارقة منذ قديم الأزل ، هذا وبينما لا تستطيع القطط شفاء الأمراض إلا أنها تستطيع رصدها والتعرف عليها بسهولة . تسبب الأمراض تغيرات كيميائية في الجسم وبذلك تستخدم القطط حاسة الشم الدقيقة لديها لتتعرف على الشخص ما إذا كان مريضاً أم لا وأثبتت الدراسات أيضاً أنها تستطيع اكتشاف الأمراض في الحيوانات الأخرى . يستطيع قط واحد أن يتنبأ بـ 25 حالة وفاة في المستوصفات الطبية . وعلى الرغم من أنه كائن غير ودي بطبيعته إلا أن القط أوسكار أظهر مودة وحب مفاجئنين تجاه أشخاص متعددين كانوا قريبين من الموت ! ويرجع الباحثون ذلك غلى أن القط استطاع شم واستشعار فشل الأعضاء واستعدادها للموت .

6 – الثعابين

الثعابين

وكأن هذه الزواحف غير مهددة لنا بما فيه الكفاية ، ولكن تمتلك الثعابية ثقوب وفتحات في رؤسها تسمى أعضاء الحفرة ، فتلك الفتحات مسئولة عن رصد والكشف عن الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من الأجسام الدافئة من على بعد يصل إلى 3.3 قدم ، إن الرؤية في مجال الأشعة ما تحت الحمراء تعمل بالنسبة للثعبان كحاسة إضافية ، وتوفر معلومات إضافية للثعبان عن ضحيته في الظلام وتساعده على تحديد مكانها بدقة . أن تلك الفتحات الموجودة في الثعابين تعتبر مؤشر أيضاً على إن كان سام أم لا ، فبعض الثعابين لا تمتلكها وهي النوع الغير سام .

7 – الأسماك

الأسماك

ضوء الشمس هو عنصر نادر في أعماق معظم مصادر المياه في الكرة الأرضية ، كذلك قدرة الإبصار لدي الأسماك تكون محدودة فهي تنعدم بعد 200 متر ، وفي الوقت نفسه فإن الأسماك لا تناضل كثيراً لتجنب الدوامات ولكنها تواكب تدفق المياه وحتى عندما تبحث عن فريسة لها . تم اكتشاف مستشعرات للتدفق موجودة عن كل فصائل السمك تقريباً ، وتساعدها تلك المستشعرات في تزويدها بمعلومات عن اتجاه تدفق المياه فهو يعمل على تحليل الذبذبات و الحركة في المياه المحيطة بها ما يساعدها على تكوين صورة محددة للبيئة حولها .

8 – الفيلة

الفيلة

بآذان كبيرة جداً لا عجب أن تكون الفيلة حيوانات تتمتع بحاسة سمع قوية جداً ، وبالرغم من هذا فإنك تجدها فجأة تغير من مسارها وطريقها لسبب غير معروف . إلا أن بعد دراسة العلماء لتلك الظاهرة لم يصبح الأمر غامضاً بعد الآن .  فلقد أوضحت الدراسات أن الفيلة لديها قدرة فائقة على التنبؤ واكتشاف بالعواصف الممطرة المقبلة من على بعد يصل إلى 241 كم . فبعد دراسة استمرت لـ 7 سنوات تتبع فيها العلماء مسارات 9 من الفيلة من قطعان مختلفة بإستخدام الـ GPS  أصبت الباحثون أن تغيير الفيلة لمسارها يحدث دائما ً في موسم الأمطار وتحديداً فهي تبعد نفسها عن العواصف الرعدية قبل أن تحدث بأيام وقبل بدأ هطول المطر حتى .

إن معرفة متى ، أين ولماذا يتنقلون قد يساعد كثيراً في حماية تلك الأفيال من الصيد والقتل ، فلقد تم قتل ما يفوق الـ 100 ألف فيل أفريقي ما بين عامي 2010 – 2012 فقط !

9 – الكلاب

الكلاب

طبعاً عند الحديث عن قوى الحيوانات الإكتشافية والتنبؤية يجب علينا الإشارة بالذكر إلى ” الكلاب ” . فبالرغم من أن الفئران والخنازير لديها حواس شم أقوي في بعض المناطق إلا أنه لا شئ يفوق العلاقة بين الرجل وصديقه المفضل ، فكونها مخلصة ووفية وسهلة الترويض ، اُعتبرت الكلاب المرشح الأقوى في أصحاب الحواس الخارقة في كل المواقف . فتستطيع الكلاب اكتشاف الأمراض في الناس عن طريق شمها ومن خلال اكتشاف التركيزات التي تنتجها الأمراض  في الجسم ، فالأمر يعادل اكتشاف معلقة شاي صغيرة مليئة بالسكر مذابة في حوضي سباحة أوليمبيين ! هل تتخيل ؟!

بالإصافة إلى انها تكتشف السرطان أيضاً وهو شئ لا تستطيع القطط رصده أو اكتشافه . الروائح المميزة التي تنبعث من الخلايا السرطانية تسمح للكلاب بتنبيه الناس بشكل أسرع مما يقوم به الأطباء .تم الإبلاغ عن حالة قام فيها كلب بقتل حشرة كانت تحاول لدغ صاحب الكلب في فخذه والتي اكتشف فيما بعد انها كانت ستسبب له مرض سرطان الجلد ، لقد أنقد الكلب حياة صاحبه برصد السرطان من بدايته وفي مرحلة مبكرة تساعد على علاجه وشفائه تماماً . كذلك تقوم الكلاب بتصرفات مختلفة مع السيدات الحوامل قبل ان يكتشفن أنهن حوامل ويقال انها تستطيع شم التغيرات الهرمونية التي تحدث للسيدة الحامل . وتعتبر الكلاب هي الحيوانات الأقوى حساسية تجاه تغيرات الحالة المزاجية كذلك ، أيضاً الألغام الأرضية تستطيع الكلاب رصدها .